مغاربة العالم و المشاركة السياسية بالمغرب

5 avril 2013

Politique

لم يعد الاهتمام بقضايا مغاربة العالم رهينا بظرفية زمنية معينة، ولا بحلول موسم العبور والعودة إلى أرض الوطن… الآن … وأكثر من أي وقت مضى أصبحت قضية الهجرة تفرض نفسها بشكل متواصل وملح كأولوية وطنية ودستورية …

 

بذلت مجموعة من المجهودات في هذا الصدد كإنشاء وزارة مكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج، وإحداث صندوق استثمارات مغاربة العالم ، ومؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج، ومؤسسة محمد الخامس للتضامن، ثم المجلس الأعلى للجالية بالخارج… مجموعة من المؤسسات رصدت لها إمكانيات مادية، بشرية ولوجيستيكية مهمة لكي تشتغل على ملفات الهجرة في إطار مقاربة تشاركية مطلوب فيها أن تتسم بالإبداع والجرأة في اتخاذ مواقف واضحة، موضوعية وصريحة.

 

نثمن زمرة من اللقاءات التي عقدت وأفضت إلى صياغة مقترحات وتوصيات تلامس عمق هموم وطموحات وتطلعات مغاربة العالم…

ونستنكر بعنف وبشدة مآل هذه العصارة الفكرية إلى مجرد حبر على ورق وشعارات فوق ملصقات وخلال الملتقيات وفي صالونات الندوات …

 

ونتساءل عن مدى جدية تعامل هذه المؤسسات مع ملف الهجرة؟ وما جدوى تواجد بعضها ؟ ألا يستحق المغاربة المتواجدون بالخارج أن تكون لهم مؤسسة تمثيلية منتخبة بطريقة ديمقراطية لتمكينهم من المشاركة في الحياة السياسية للمغرب بعد أن

ساهموا و يساهمون بكل قوة في الحياة الاقتصادية وفي دعم النسيج الجمعوي بالوطن؟

لقد تعبنا من سماع خطب سياسية وديماغوجية جوفاء وكلمات رنانة فاقدة لكل مصداقية لا تعطي نتاجا ولا عملا ملموسا …

 

لقد أبدع وطننا دستورا جديدا منفتحا ومتقدما في مضامينه… شاملا وحاملا لهموم وتطلعات جميع المغاربة قاطبة بدون استثناء ولاإقصاء لأي مكون كان … حاجتنا ملحة إلى نخب سياسية جديدة تعمل على تفعيل مضامين هذا الدستور الذي أعاد الإعتبار للجالية المغربية التي تعيش مجموعة من الإكراهات سواء دخل بلدان الإستقبال أو في أرض الوطن… إكراهات تخص إشكالات الهوية والاندماج، ومشاكل مواجهة العنصرية، إضافة إلى الصعوبات والحواجز الإقتصادية والإجتماعية والإدارة البيروقراطية الصدأة التي تعترض مصالح المهاجر هنا وهناك…

 

إن تحدي اليوم هو تحقيق مظاهر التغيير في القضايا الكبرى التي تهم الهجرة والمهاجرين وملامسة تحسن واضح المعالم في السياسات العمومية المغربية اتجاه الجالية ووضع استراتيجيات تؤسس للحاضر والمستقبل وتتعدى الحدود الزمكانية.

 

بقلم ابتسام عزاوي

باريس 05 ابريل 2013

 

, ,

À propos de ibtissameazzaoui

Jeune ministre de la communication et porte parole du gouvernement parallèle des jeunes au maroc

Voir tous les articles de ibtissameazzaoui

Pas encore de commentaire.

Laisser un commentaire

Toys General Knownledge for... |
Timeout |
Haberxxn |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | Adelaidecitynews15
| Cavemandietfood691
| Aixenprovence